الرئيسية / أخبار عربية / أخبار مصر / اول رد من جيهان منصور على « تحلل جثة» والدها في منزله

اول رد من جيهان منصور على « تحلل جثة» والدها في منزله

أبدت الاعلامية جيهان منصور كامل الأسى من بعض الصحف المصرية من طريقة تناولها لخبر وفاة والدها – رحمة الله عليه- والحديث عن اكتشاف وفاته في منزله بعد أيام من موعد الوفاة وقالت على حسابه الشخصي على ” فيسبوك” على الانترنت: ” رسالة الى من ماتت ضمائرهم

تعلمنا في ادبيات الموت في مجتمعنا المصري ان حرمة الموت مقدسة، تنتفي عندها الخلافات والشماته والسبق الصحفي والمزايدات، كما تعلمنا في التقاليد والاصول والعادات المصرية ان تقديم العزاء لأهل المتوفي واجب ولو كان بيننا وبينهم خصومة، وقيل لنا ونحن صغار: انك يمكن ان تعتذر عن حضور عرسٍ لكن حضور العزاء لا عذر فيه، وشُدِّد علينا في التقاليد ان نذكر محاسن موتانا ولا ننتهك حرمة الجثث والاكفان والغسل وطريقة الموت، لأن الحقيقة الوحيدة في الدنيا هي الموت وما عدا ذلك متغير وفاني، ولأن في تلك العادات تكريم ٌ للمتوفي واحترامٌ لمشاعر اهل بيته وعائلته وتقديرا لحزنهم وألمهم ووجعهم، وهكذا علمنا ديننا الحنيف، ألم يقف النبي محمد صلوات الله عليه لجنازة يهودي؟ وحينما سألوه عن ذلك، قال : أليست روحاً؟!”.

وأضافت جيهان منصور قائلة: ” اما بعد،،، فماذا حدث لنا كمصريين؟ كصحفيين؟ كروادٍ للسوشيال ميديا؟ لماذا كل هذا التوحش والقسوة واللانسانية؟ لماذا يسود بيننا قانون الغابة؟ لماذا انتفت الرحمة من قلوبنا؟ أولم يقل الله في كتابه لنبيه الكريم ” فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ” صدق الله العظيم.

اول رد من جيهان منصور على « تحلل جثة» والدها في منزله
اول رد من جيهان منصور على « تحلل جثة» والدها في منزله

لهؤلاء الذين لاكت السنتهم سيرة عائلتي ووالدي الراحل العظيم الطيب الطبيب الودود المهذب المتواضع الخلوق المثقف، في حادثة وفاته المؤلمة أقول: حسبي الله ونعم والوكيل!

نصبتم المحاكم وعلقتم المشانق لي ولاخوتي ولعائلتي وبلدتي بعد نشر اخبار وفاة والدي، وهنا لابد من وقفة مع الصحافة التي اختارت كل جريدة عنوانا مثيرا للفت الانتباه مزيلة اياه بصورتي، فضلا عن البهارات المختارة لتسخين الخبر”.

– من وصف غير دقيق لشكل أبي المتوفي لحظة وفاته وملابسه لشعللة السوشيال ميديا

– واختراع ان الجثة كانت راقدة في البيت ل ٣ او ٤ او ٥ ايام وبعضهم قال ١٠ ايام!!!!!

– ملحوظة: ابي توفي يوم الجمعة ثاني ايام رمضان، ونحن علمنا الساعة ١١ مساء السبت ثالث ايام رمضان!!!! فكيف بربكم تقولون انها ٥ ايام؟؟؟؟

– البعض استفاض في وصف تحلل الجثة وهو غير صحيح على الاطلاق واتقوا الله!!

–واخرون تلذذوا بالحديث عن انبعاث روائح كريهه من المنزل!!!! وحسبي الله ونعم الوكيل!

-كل هذا غير تلك العاصفة من الاتهامات بعقوق الوالدين التي يشوبها التسييس من بعض اللجان الالكترونية الاخوانية!!!!

وتخيلوا يا سادة هذه اللحظة القاسية؛

ابنة تبكي على قبر والدها لحظة دفنه بحضور اشقائي وعائلتي واهالي بلدته وقيادات المحافظة والمدينة، وفي نفس الوقت في ناس قاعدة في مكاتبها في التكييف في المواقع والسوشيال ميديا، كل همها تشويه الأب الراحل والأبنة وكل العائلة واتهامنا بالتقصير والعقوق!!!! حسبي الله ونعم الوكيل!!!!

جيهان منصور: سأرد على سخافاتكم وشماتتكم وافترائاتكم

ولكم جميعا اقول:

سأرد على ترهاتكم وسخافاتكم وشماتتكم وافترائاتكم بالتالي:

١- الراحل العظيم والدي الدكتور ابراهيم منصور كان طبيب اسنان على المعاش بدرجة وكيل أول وزاره، مثقف خلوق هاديء طيب القلب بسيط دمث الطباع عميق المعرفة واسع الاطلاع ومتواضع في آنٍ واحد.

٢- اخر مره تواصلنا مع والدي الراحل العظيم كان الخميس اول ايام رمضان على السحور، وكان ضاحكا مسرورا بأننا سنأتي اليه بعد ٣ ايام، ثم لم يرد على الهاتف في اليوم الثاني ( الجمعة) وعرفنا خبر الوفاة مساء السبت وسافرنا على الفور ووصلنا فجر اليوم الرابع لرمضان ( الاحد) جميعا الى دسوق لدفنه، فكيف بربكم ان تدعوا وتزعموا في صحفكم الكاذبة انه متوفي ومتعفن ومتحلل منذ ٥ ايام!!!!!!

اتقوا الله وحسبي الله ونعم والوكيل!

اقرأ أيضًا هنا: لغز العثور على جثمان والد الاعلامية جيهان منصور متعفن منذ خمسة ايام

٣- كانت خطتنا في رمضان ان يمكث ابي اسبوعه الاول في دسوق مع اخوته واولادهم ثم نأتي لنصطحبه الى القاهرة في عطلة نهاية الاسبوع الاول ويقضي معنا باقي الشهر الفضيل والعيد.

٤- كانت شقيقتي عند والدي في دسوق قبل رمضان ومكثت معه اكثر من يوم للاطمئنان عليه.

٥- والدي الراحل العظيم مثله كمثل الكثير من اهلنا ساكني الاقاليم المحترمين، يحبون عند الكبر ويفضلون الاستقرار في مدينتهم الصغيرة، خيرا من صخب العاصمة، ولقد حاولت انا واختي واخي طويلا ومراراً وتكراراً ان نقنعه بتشريفنا والعيش معنا في القاهرة لنحسن خدمته ونضعه تاجاً فوق رؤوسنا، ولكن دون جدوى للاسف.

٦- انا واشقائي نرتبط بعملنا في القاهرة ولا نستطيع للاسف ترك كل شيء هنا والعيش في دسوق- رغم اننا نحب تلك المدينة الرائعة واهلها- لكن ظروف ومقتضيات العمل تقتضي منا ان نبقى في القاهرة.

٧- كعادة الكثير من كبار السن، لا يهتمون كثيرا بالهاتف، ولا يهتمون بشحنه او كيفية استخداماته المختلفة، كان أبي دائم في عدم الرد على التليفون وهذه كانت عادته، واذا اراد ان يعاود الاتصال بنا فهو الذي يتصل، لكنه في العادة لايسمع التليفون ومعظم الاحيان يضعه على “الصامت” حتى لايزعجه رنينه اثناء قرائته او صلواته، لذلك حينما تواصلنا معه ليومٍ ونصف ولم يرد لم نتوقع اي شر لانه معتاد على ذلك معنا وليس بجديد.

اقرأ أيضًا هنا موعد زيادة سعر البنزين في مصر 2018 | توقعات برفع الاسعار قريبا جدًا

يترقب الشعب المصري رفع سعر البنزين ومشتقات الوقود في مصر في النصف الثاني من عام 2018 ولقد حدث تضارب في تصريحات منسوبة لمسؤولين في قطاع البترول في كثير من المواقع… اقرأ المزيد ←

٨-كنا جميعا عائلة مترابطة متحابة، نتواصل دائما سواء بزيارة الوالد في مسقط رأسه مدينة دسوق او عبر الهاتف او انه يأتي لزيارتنا في القاهرة التي احبها منذ درس فيها طب الاسنان في جامعة القاهرة واحب والدتي الراحلة وتزوجها من القاهرة لتذهب بعدها وتعيش معه في بيته في دسوق.

٩- تبارت صحفكم واقلامكم وصفحاتكم في وصف حالة ووضع ابي لحظة سقوطه على الارض متوفيا وماذا كان يرتدي، بل وتجاوزتم المنطق والعقل والخيال: بأن نشرتم صورة جثة والدي في المشرحة!!! في تجاوز حقير وعدم مراعاة لاي حرمة ميت ولا دين ولا شرع ولا تقاليد ولا اعراف اجتماعية!!!! واقول لكم ان للموت حرمة وان تلك الحرمة تقع في دائرة ان ابي الراحل العظيم الان في دار الحق ونحن جميعا في دار الباطل، هو لا يملك حق الرد على تفاهاتكم، لكن انا ارد عن ابي الذي انتهكتم حرمة موته لمجرد ان ابنته اعلامية مشهورة وطلبا في اشعال السوشيال ميديا، وانا اقول لكم مرة عاشرة: حسبي الله ونعم الوكيل!!وكما يقول المثل المصري القديم يا ساده ماتت قلوبكم وضمائركم: الضرب في الميت حرام!!!!!

١٠- في المقابل اشكر السيد محافظ كفر الشيخ اللواء السيد نصر وقيادات المحافظة المحترمين على وقفتهم معي ومع عائلتي في اجراءات دفن والدي والجنازة والعزاء ولا اراكم الله مكروها في عزيز لديكم.

١١-والى كل الاصدقاء الذين امطروني بوابل من الاتصالات والرسائل للعزاء اشكركم كثيرا ولقد عدت الى القاهرة وسأتواصل معكم ان شاء الله لتحديد موعد ومكان العزاء.

١٢- اما هؤلاء المرتزقة الذين كان اكبر همهم فضح وتشويه متوفي وعائلته بتلفيق اخبار كاذبة ووضع البهارات الصحفية والكلمات الاستفزازية على الخبر لعمل انفراد وسبق صحفي على جثة والدي عقابا له بعد وفاته لان ابنته اعلامية مشهورة اسألهم: هل تلك الحادثة ان يتوفى شخص مسن في بيته ويتم معرفة خبر الحادث بعد يوم من الوفاة هي الاولى من نوعها في العالم؟؟؟؟؟؟ ام انكم تقحمون انوفكم في كفن ابي العظيم الراحل فقط لان ابنته جيهان منصور؟! ألا أنكم أنتم الخاسرون في كل ما قمتم به.

١٣- يكفيني فخرا ان والدي الراحل العظيم متوفى يوم “الجمعة”، وهو “صائم” في شهر “رمضان” الكريم، في ايام “الرحمه”، وهو راضٍ عني وعن اخوتي وليس في ضميره لنا غير الدعوات الدائمة بالصلاح والتوفيق في صلاته وقيامه الليل وقراءة القرآن الكريم.

١٤- أبي الراحل العظيم هو من علمني ان احب القراءة والبحث والاطلاع منذ الطفولة، كان في كل صيف اجازة للمدرسة في المرحلة الابتدائية يجعلني اقرأ روايات نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم ويوسف ادريس وانيس منصور ومقالات الاهرام والاخبار السياسية ويشرح لي معانيها وكتب السياسة والتاريخ والجغرافيا والعلوم وقصائد شعر لاحمد شوقي وحافظ ابراهيم ونزار قباني ومحمود درويش منذ سن ٦ سنوات!!

اقرأ أيضًا هنا : مفاجآت جديدة في قضية مقتل أسرة رجل أعمال الرحاب

١٥- لدى ابي العظيم الراحل مكتبة عظيمة فيها نفائس كتب التاريخ والأدب والطب والعلوم والدين والفقه والشريعة، كان مثقفا بدرجة مخيفة، لا يمكن ان تتحدث معه في موضوع الا وتجد سيلا من المعلومات التاريخية والاقتصادية والعلمية والوقائع باليوم وتاريخ السنة وشرح للاحداث!!! سواء في مصر او الوطن العربي او العالم..

رحمك الله يا ابي واسكنك فسيح جناته.

١٦- ابي الراحل العظيم الطبيب علمني ان اكون متواضعة احترم الناس واشعر بوجعهم ولا اجرح احداً ولا ابدأ ابداً بالخلاف وان اكون رحيمة حتى بالحيوان، علمني القناعة و الاعتماد على النفس وبذل الجهد للوصول للنجاح، علمني الطيبة وتقديم الخير وحسن النية دائما قبل سوء النية للناس ومن الناس، علمني اهمية وقيمة الجوهر وليس المظهر، علمني القيم والدين والعادات، وغرس فينا كل الخير وكل بذور النجاح وكل الاخلاق الكريمة واحترام وتوقير الكبير، والرحمة بالصغير.

اقرأ أيضًأ : سر استقالة تركي آل الشيخ من رئاسة الاهلي الشرفية

١٧- وأخيرا سأروي لكم قصة قصيرة من مآثر أبي العظيم الراحل الانسان لتعلموا كم كان راقيا حكيما مثقفا محترما وكيف علمني الانسانية والرقي والتحضر:

(كان بابا يقولي وانا صغيرة واحنا واقفين في البلكونه سامعه صوت العربية النقل بالمقطورة وهي فاضية في الشارع عامل دوشة كبيرة ازاي؟ تخيلي لو هي مليانه؟ هتكون هادية وثابته على الارض صح؟ اهي العربية دي يا بنتي زي الانسان،

كل ما يزيد علمه واخلاقه وقيمة عمله ورجاحة عقله ومضمون جوهره، تزيد ثقته في نفسه ويكون هادي وثابت ومفيد، وكل ما يكون جاهل وسطحي ومادي ومندفع وجشع، تنعدم ثقته في نفسه ويكون صوته عالي ومزعج وغير مفيد زي العربية النقل الفاضيه، خليكي يا بنتي مليانه بالتواضع دايما وسلحي نفسك بالعلم والثقه بالنفس والهدوء والرحمة والايمان.) رحمك الله يا والدي الحبيب العظيم الانسان واسكنك فسيح جناته، سأظل اتذكرك وابكي فراقك ماحييت، وادين لك بالفضل بعد الله على كل نجاح وتفوق حققته في حياتي وعلي كل قيمة ومثالية وخلق ومبدأ غرسته في منذ طفولتي، فلقد كنت لنا نعم السند بعد وفاة والدتي الحبيبة ٢٠١٣، والآن فقدناك أيضا لكنها ارادة الله، وتلك هي الحياة، فلكل أجل كتاب… بمشيئة الله وحده، ولا حول ولا قوة الا بالله، وانا لله وانا اليه راجعون.

المصدر: نجوم مصرية

عن admin

شاهد أيضاً

عمرو دياب يعلن حبه لدينا الشربيني رسميا امام جمهوره ويرفض طلب احد معجبيه

21/10/2018 – 22:41، تحديث: 21/10/2018 – 22:41 أحمد مصطفى عمرو دياب يعلن حبه لدينا الشربيني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *