أخبار عاجلة
الرئيسية / تقنية / هل إشعاع الهاتف يؤدي إلي السرطان؟

هل إشعاع الهاتف يؤدي إلي السرطان؟

هل إشعاع الهاتف يؤدي إلي السرطان؟ ربما لا، لكن العلماء ما زالوا يبحثون في ذلك، ولكنني لا يمكنني احتساب عدد المرات التي سمعت فيها أن الناس يتكهنون أو يمزحون أو يصرخون أن هاتفهم الخلوي ربما يصيبهم بالسرطان، قلة من الناس يفهمون كيف يعمل الإشعاع، نضع هواتفنا إلى جانب أدمغتنا طوال الوقت، والتكنولوجيا في كثير من الأحيان تشعر وكأنها يجب أن تسبب نوعًا ما من الأمراض المجتمعية.

هل إشعاع الهاتف يؤدي إلي السرطان؟

إذن ما هو الاتفاق؟ الهواتف المحمولة موجودة منذ ثلاثة عقود الآن، ألا يجب علينا الإجابة على ما إذا كانت تؤدي إلى السرطان في البشر؟ حسنا نوعا ما، يقول فهمنا الحالي لموجات الراديو أنه من الناحية النظرية، لا ينبغي أن تؤدي الهواتف إلي السرطان، لكن العلماء ما زلوا يجروا أبحاثًا لمعرفة ما إذا كان ذلك صحيحًا من الناحية العملية.

“هذا هو تعبير واسع الانتشار في مجتمعنا ويجب أن نتأكد من أننا نفهمه ”

الإشعاع عبر الهاتف لا يشبه الإشعاع المنبعث من الانشطار النووي، على سبيل المثال، هذا هو ما يعرف بالإشعاع “المؤيِّن” إنه طاقة عالية وقادرة على تدمير الحمض النووي الخاص بك، والذي قرر الباحثون أنه يؤدي إلى السرطان، تنبعث من الهواتف إشعاعات طاقة أقل بكثير (أقل من الضوء المرئي) التي تعتبر “غير مؤينة”، نحن نعلم أن الإشعاع غير المؤين لا يضر بالحمض النووي كما يفعل الإشعاع المؤين، لكن يبقى السؤال ما إذا كان لا يزال بإمكانه التفاعل مع الجسم بطريقة أخرى قد تؤدي إلى مشاكل من التعرض له لفترة طويلة.

وللتعرف على الصلة بين الهواتف والسرطان، يتحدث جوناثان ساميت، عميد كلية كولورادو للصحة العامة وخبير في الإشعاع الهاتفي الذي قاد مجموعة عمل تابعة لمنظمة الصحة العالمية حول هذا الموضوع، في عام 2011، اعتبرت مجموعة منظمة الصحة العالمية أن إشعاع الهاتف من المحتمل أن يكون مادة مسرطنة، بعد ست سنوات، قال ساميت إن الأدلة في أي من الاتجاهين لا تزال مختلطة، وأنه في الوقت الحالي، لا تزال هناك “بعض المؤشرات” للمخاطر.

قال ساميت: “لا أقول إن هناك أزمة صحية عامة بأي شكل من الأشكال، لكنني أقول إن هذا العرض واسع الانتشار في مجتمعنا، وينبغي أن نتأكد من فهمنا له.”

منذ التحدث مع ساميت، جاءت تفاصيل أخرى من دراسة كبيرة أشارت إلى مستويات عالية من إشعاع الهاتف عند الجرذان والفئران، في حين لا تزال هناك بعض الاستدعاءات في النتائج، لا تزال أحدث الأدلة لا تجد صلة بين إشعاع الهاتف والسرطان، ورداً على ذلك، قالت إدارة الأغذية والأدوية “إذا أخذنا معاً، فإن كل هذا البحث … قد أعطانا الثقة بأن حدود السلامة الحالية لإشعاعات الهاتف الخلوي تظل مقبولة لحماية الصحة العامة”.

في الوقت الحالي، من الأفضل على الأرجح ألا تقضي الكثير من وقتك في القلق، فأنت محاط بإشارات الهواتف الخلوية، وإشارات Wi-Fi، وجميع أنواع الإشعاعات اللاسلكية الأخرى طوال اليوم، وليس فقط عند وضع هاتفك على وجهك، وحتى تشير الدلائل إلى خلاف ذلك.

المصدر: نجوم مصرية Nmisr.com

المصدر: نجوم مصرية

عن admin

شاهد أيضاً

رقم خدمة عملاء اتصالات مصر المجاني 2018 وأهم الأكواد وأسعار كروت الشحن

نعرض لكم في موقعنا نجوم مصرية رقم خدمة عملاء اتصالات مصر، يبحث الكثير من المستخدمين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *